Templates by BIGtheme NET
Home » Sin categoría » ماكدونالدز وشرعية القضية الصحراوية

ماكدونالدز وشرعية القضية الصحراوية

13052425_10209340458938683_456368767_o.png
ماكدونالدز وشرعية القضية الصحراوية
06 غشت 2016
العيون، الصحراء الغربية

تداولت وسائل الإعلام المحلية الصحراوية، بالإضافة إلى وسائل إعلام أجنبية اسبانية خبر الترخيص لبناء واشتغال مطعم ماكدونالدز التابع لشركة سلسلة مطاعم الماكدونالدز الأمريكية الشهيرة.
وفي هذا الصدد، عقد المجلس البلدي “لمدينة العيون” دورة استثنائية لهذا السبب من أجل المصادقة على الترخيص لإنشاء هذا المطعم الذي سيشيد في قلب مدينة العيون كبرى مدن الصحراء الغربية. وحسب نفس المصادر فان “المجلس البلدي” بقيادة أقطاب الريع السياسي والاقتصادي قد رخصوا لهذا المطعم لمدة ما بين 10 سنوات قابلة للتمديد لمدة 20 سنة. وحسب نفس المصادر الإعلامية المحلية، فإن سومة الكراء تقدر ب 37 ألف درهم، حيث أن الأرض التي سيقام عليها المشروع هي تابعة لنفوذ وملكية “المجلس البلدي”.
و “لذر الرماد في العيون” صرح رئيس الريع السياسي والاقتصادي بأن ذلك سيجلب “الخير” للمنطقة وسيمكن من تشغيل ما بين 20 إلى 200 “عاطل”. وللتذكير فلقد دخلت هذه العلامة التجارية أول مرة للمغرب سنة 1992، عن طريق رجل الأعمال المغربي عبد الرحمان البلغيثي، قبل أن يشتريها منه “ناصر العلمي”. (المصدر جريدة كود).
وللإشارة، فإن المشروع، حسب التصريحات، سيبدأ أشغاله الشهر المقبل في ملك عمومي يعرف ب “ساحة الدشيرة” التي يوجد فيها صرح تذكاري لشهداء معركة الدشيرة الشهيرة التي استشهد فيها مقاومون صحراويون ضد الاستعمار الاسباني في خمسينيات القرن الماضي. والمثير في الأمر أن هذه الساحة كانت أيضا مقرا مكترى لمطعم لاس دوناس الذي هو في ملكية أقطاب الريع السياسي والاقتصادي بمدينة العيون، والذي اكتروها بمبلغ رمزي من مجلس بلدية العيون منذ أكثر من عقد من الزمن.
إن إقامة هذا المشروع بمدينة العيون” يعد قرارا واستثمارا سياسيا أكثر مما هو اقتصاديا.
فحسب تصريح رئيس مجلس بلدية العيون، فذلك يعد اعترافا من الشركات الأمريكية ب “مغربية الصحراء”. إذن، إذا عرف السبب بطل العجب. ليس بالغريب في الأمر أن كل شيء مسيس في الصحراء، وأن بيادق الدولة المغربية لا تسعى لمصلحة الصحراويين بقدر ما هي تسعى لإرضاء أولياء نعمتها. كما أنه يبدو وأن الشركة الأمريكية ” ماكدونالدز” قد إنطلت عليها الحيلة، وانساقت وراء الأكاذيب التي يروج لها أولئك الذين يدورون في فلك المشرعنين للتواجد المغربي بالصحراء الغربية المتنازع عليها والتي هي مدرجة في خانة تصفية الاستعمار لدى اللجنة الأممية الرابعة. كما أنه لا دولة تعترف بسيادة المغرب على الصحراء الغربية.
إضافة إلى هذا،فالولايات المتحدة الأمريكية لا تدرج الواردات والصادرات من الصحراء الغربية ضمن اتفاقية التجارة الحرة المبرمة بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية. زد على ذلك،فإن تواجد شركات أجنبية في الصحراء الغربية سيزيد الطين بلة، وسيساهم في تقويض الجهود الأممية لإنهاء الصراع، وإيجاد حل عادل، سياسي، دائم ومقبول.
أما بخصوص تشغيل أبناء المنطقة والتسريع من وتيرة التنمية التي ستقود قافلتها هذه الشركة الأمريكية في المنطقة، فذلك ليس سوى “كذبة أبريل” إذ أن المستفيد الأول والأخير هو المغاربة الوافدين أو المستقرين بالعيون، وخير دليل على ذلك التوظيفات المشبوهة في شركة الفوسفاط “فوسبوكراع” والتي أقصت الصحراويين، حيث تم تشغيل 30 صحراويا من أصل 500 منصب.
والمعروف أن هناك أضرار تنجم عن أكل الوجبات السريعة، والتي تسبب في العديد من الأمراض ك: السكري، الكوليسترول، ضغط الدم…..إلخ
كما أن ارتياد هذه المطاعم، يدمر القيم العائلية ويزرع الفتنة بين الناس، وينشر المشاكل. حيث أن كل واحد يتباهى بذهابه للأكل هناك، عوض الجلوس مع العائلة في البيت وتناول كل ما هو صحي. كما أنه سيفوت وقتا ثمينا لأفراد العائلة للتذاكر والتباحث والتناقش. في حين ستكون هناك أضرار نفسية على الأطفال الذين لا تسعهم قدرة أهلهم الشرائية على اصطحابهم لتناول الأكل هناك. بالإضافة إلى كل هذا، فطعام الماكدونالدز غير صحي ولا يصلح للاستهلاك في مجتمعنا ولا لتعويض لحم الإبل.
(أنظر الفيديو).

وفي تصريح لرئيس جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية (AMRPENWS)، صرح دليل لحسن بأن:
هذا الأمر يعد انتهاكا صارخا للمبادئ العشر للميثاق العالمي للأمم المتحدة والتي يجب مراعاتها بشكل يومي عند اتخاذ كافة القرارات ووضع الإستراتيجيات،  قررت الشركة الأمريكية ماكدونالدز الاستثمار في مدينة العيون، وافتتاح أول مطعم لها بإقليم الصحراء الغربية المحتل من طرف المغرب ، كما أن مكان المشروع كان في الأصل متنزه وحديقة عمومية،  إلى أن تم الاستيلاء عليه وتحويله إلى  مجموعة مقاهي تحت اسم ( لاسدوناس ) بعد أن تم تأجيره بثمن رمزي من قبل لوبي تابع لرئيس المجلس البلدي في ظل  فوضى الريع السياسي و الاقتصادي الذي تشهده المنطقة.
واستكمل لحسن دليل قائلا:  إن جمعية مراقبة الثروات و حماية البيئة بالصحراء الغربية (AMRPENWS)، عبرت عن احتجاجها من خلال رسالة بعثتها إلى الشركة الأمريكية تذكرها بوضع الإقليم و المسؤولية الاجتماعية للشركات ، كما  نحذر في هذا الصدد كل الصحراويين من خطورة هذا النوع من المشاريع ،  ففضلا عن سعي النظام المغربي المستميت إلى شرعنة احتلاله  لإقليم الصحراء الغربية ، فلهذه الشركة الأمريكية  * ماكدونالز * كذلك أضرار صحية عديدة  ، حسب ما جاء به تقرير أمريكي يهاجم ماكدونالدز العالمية ويحذر من  مواد ضارة توجد في سندوتشات البرجر.. تشمل: شحم الخنزير وقطران الفحم والأسبرتام.. تدمر الجهاز العصبي وتسبب السكري والسرطان على المدى البعيد.

جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية
amrpenws@gmail.com
www.sahararesources.org

Leave a Reply

ăn dặm kiểu NhậtResponsive WordPress Themenhà cấp 4 nông thônthời trang trẻ emgiày cao gótshop giày nữdownload wordpress pluginsmẫu biệt thự đẹpepichouseáo sơ mi nữhouse beautiful